Live View From Damascus
Souria.com Guests Chat
Syria On The Internet
Souria.com
Latest News From Syria
شييع 25 شهيداً بينهم سبعة من "نسور" سورية..أكثر من 557 شهيداً شُيّعوا من المشفى العسكري
Writer/Source: جريدة تشرين (27/11/2011)
Click To Rate
حدث مهيب شهده أمس مشفى الشهيد عبد القادر شقفة بمدينة حمص (المشفى العسكري)، حيث تم تشييع كوكبة جديدة من شهداء الجيش العربي السوري وقوى حفظ النظام بلغ عددهم 17، بينهم عشرة شهداء قضوا في الكمين المسلّح الغادر قرب الفرقلس الذي أودى بسبعة طيارين (عقيدين-مقدمين-رائد-نقيب-ملازم أول).

هذا الحدث اصبح يتكرر يومياً في المشفى، اذ انه يشهد وسطياً تشييع سبعة شهداء يومياً وفق نموذج الأشهر القليلة الماضية، وبالاجمالي فقد شيع من المشفى أكثر من 557 شهيداً منذ 25/3/2011 حتى 12/11/2011، إنّه مكان تكاد تنطق حجارته و(تطق) بألم الذين فجعوا بأغلى ما عندهم..
وفي لحظة ما تبرز بلاغة الحزن في صوت أحد زملاء الشهيد الطيار أحمد عصفور، ومن داخل سيارة يقودها في موكب التشييع يصرخ غاضباً: العقيد أحمد عصفور: 31 سنة تدريب، و6000 ساعة طيران، مَن المستفيد من قتله سوى إسرائيل يا ملوك وأمراء ورؤساء العرب؟!. أهّله الجيش العربي السوري ليستشهد على ربا الجولان أو فلسطين المحتلة وليس على مفرق الفرقلس وعلى يد عصابات مأجورة. ‏

ومع صعوبة إخفاء دموع أهالي الشهداء فإنّه من الأصعب إخفاء تفاصيل غضب المشيعين واستنكارهم وتنديدهم بالعصابات الإجرامية، التي وجدت الجامعة العربية سنداً لإجرامها من خلال قرارات ومواقف "الجامعة" الأخيرة بحق سورية، وهذا ما تركزت عليه تصريحات أهالي الشهداء. ‏

وأمام هيبة الشهداء تعلن كل اللغات والطقوس عجزها عن ملامسة خلايا أجسادهم التي كانت تضجّ بالحياة وتحدد مصيرها كثمن للحفاظ على الوطن بوجه خطر داخلي وخارجي أدواته عصابات إرهابية استهدفت في أحدث جرائمها كوكبة من (نسور) سورية البواسل، فأي كلمة تسمو إلى حيث كان يحلّق سبعة طيارين شديدي التأهيل اغتالتهم يد الغدر؟. ‏

إعلاميون والحقيقة؟ ‏

في مكان آخر من (زوايا) التشييع كانت امرأة من أقارب أحد الشهداء تبكي وتتنقل بصعوبة من الحزن والألم، تسندها ابنتها التي تحتاج إلى سند، فتعاضدها بالبكاء و(بزوّادة) من الذكريات عن الشهيد، ترافقهما بعض النسوة ولم يتمكن الحزن من غض أبصارهن عن تجمّع العشرات من مراسلي وسائل الإعلام، فأطلقت إحداهن شتيمة بحق زعماء عرب ورئيس حكومة لدولة مجاورة وفضائيات (مغرضة)، بينما تساءلت إحداهن وهي تمعن باستنفار الإعلاميين: هل سينقل هؤلاء الإعلاميون حقيقة حزننا وأفعال العصابات الإجرامية؟.
المحافظ: عمل إرهابي جبان ‏

غسان عبد العال، محافظ حمص، وخلال التشييع قال: من المستفيد من استهداف واغتيال هؤلاء الطيارين، ولمصلحة من؟ الجواب واضح: إنّها إسرائيل وأعداء سورية. ‏

وتابع: في كل بلاد العالم الطيار يمثل عزة الوطن، ولهذا فاستهداف الطيارين يستهدف عزة المواطن السوري وضرب التضحيات التي قدمها الطيارون السوريون في حروبهم مع إسرائيل، من هنا نجد أنّ هذا الفعل الإجرامي هو عمل عدائي بشكل واضح وهو يوضح تماماً وبشكل سافر من العدو الحقيقي الذي يقوم بهذه الجرائم؟. ‏

وأضاف: هذا العمل الجبان الذي استهدف الطيارين هو خيانة بامتياز، ويستهدف كل مواطن سوري داخل سورية وخارجها، لذلك أخاطب كل مواطن بوجوب أن ننهض ونلتف معاً للدفاع عن سورية لأنّها مستهدفة من أعدائها وخاصة من إسرائيل، ويجب محاسبة كل من ارتكب هذه الجريمة والجرائم الأخرى، وإنّ الجهات المختصة ستلاحق المجرمين وتنال منهم كي يقدّموا إلى العدالة.. ‏

وأوضح المحافظ أنّ أعمالاً إجرامية كهذه تتناسب مع قرارات الجامعة العربية وتأزيم الموقف في سورية لتواكب التآمر علينا، وإنّ قتل (الطيار السوري) يؤكد ارتباط المجرمين مع الخارج، مشيراً إلى منافذ عمليات تهريب السلاح للعصابات المسلحة. ‏

وكانت محافظة حمص أصدرت بياناً تمّ توزيعه على مندوبي وسائل الإعلام التي حضرت تشييع الشهداء وهو موجه إلى أهالي محافظة حمص ورد فيه: ‏

يعزُّ علينا اليوم أن نتشارك في تشييع عدد من ضباط وأفراد جيشنا الوطني الباسل ومن بينهم سبعة طيارين قضوا في عمل إرهابي جبان استهدف حافلة تقلهم بعد مغادرة وحدتهم المتخصصة فقط في الدفاع عن الوطن في حال وقوع اعتداء من العدو، ويأتي هذا العمل الإرهابي كبرهان على ما يتعرض له الوطن من إرهاب منظم يستهدف أمنه وسلامته ويلقي ضوءاً ساطعاً على حقيقة ما يجري من تآمر شرس يستهدف خيرة شباب هذا الوطن، ويعلم الله كم بذلت من جهود جبارة لتنشئتهم وتدريبهم..

وأوضح البيان أنّ استهداف حافلة مبيت تقل سبعة طيارين هو عملٌ إرهابيٌ يستهدف بنية وركناً أساسياً في القوات المسلحة، هذه البنية العسكرية التي أذاقت العدو الويلات في حرب تشرين خلال الدفاع عن حقوق العرب المغتصبة، وما اختيار المتآمرين لمحافظة حمص ليقوموا بهذا العمل الغادر إلاّ إشارة واضحة على نية مبيتة غادرة تستهدف الجهود الجبارة التي يبذلها المجتمع الأهلي في حمص بالتعاون مع مؤسسات الدولة لتحريم القتل ونبذ العنف بكل أشكاله.. ‏

ويضيف البيان: إننا واثقون بقدرة جيشنا الباسل على تخطي هذه المحنة ومؤمنون بعدالة موقفنا، وواثقون من قدرتنا جميعاً على تذليل الصعاب في سبيل رفعة الوطن ووحدته الوطنية. ‏

نجا من الخطف ‏

أجرت (تشرين) لقاءات مع بعض الجرحى في مشفى الشهيد عبد القادر شقفة، وتحدث أحد الضباط كيف استهدفته عصابة إجرامية بطلق ناري اخترق ظهره ورئته والحجاب الحاجز عند محاولة خطفه في القصير، وقال: أثناء نزولي بسيارتي من الدوام الرسمي تعرضت لكمين مسلح بعيداً عن مكان عملي بحوالي كيلومتر، إذ فوجئت بدراجة نارية يركبها مسلحان، وطلبا مني التوقف، وعندما بدأت أخفف سرعتي فوجئت بدراجتين ناريتين خلفي وفي كل واحدة مسلحان ملثمان، فقررت عدم التوقف وأسرعت بسيارتي فقاموا بإطلاق النار باتجاهي بشكل كثيف، وأصبت ولكن الحمدلله نجوت بأعجوبة. ‏

وأضاف: العصابات تستهدف الجيش كلّه، وأعتقد أنّ محاولة خطفي كانت بهدف تصويري على أنني منشق عن الجيش، وفق الفبركات التي تظهر على شاشات الإعلام المغرض. ‏

جريح آخر من حفظ النظام تحدث عن إصابته أثناء الاشتباك مع المسلحين في حي عشيرة الخميس الماضي، وتعرضه مع زملائه لقذيفة (آر بي جي). ‏

جريح آخر أصيب أثناء تأدية مهمته في حي الغوطة، وتحدث عن خطورة المسلحين وأعدادهم الكبيرة، وصعوبة تحديد مواقعهم في الأبنية أو على الأسطح أو في الشوارع.. ‏

مصاب آخر قال: استهدفت سيارتنا فأصيب السائق وتعرضنا لإطلاق نار كثيف، فاستشهد زميلي وتمّت إصابتي، وإنّ عدد المسلحين بالآلاف، وهم الذين يستهدفون الجيش والشعب.. ‏

15جريحاً يومياً ‏

أشار العميد الطبيب علي عاصي، رئيس أطباء مشفى الشهيد عبد القادر شقفة إلى أنّ معظم الإصابات لمراجعي المشفى نتيجة الأحداث تنجم عن قنص وطلق ناري، وقذائف ومتفجرات، وأحياناً قبل الاستشهاد وبعده تحصل عمليات تنكيل بأجساد الشهداء وتشويه شديد الترويع.. ‏

وتحدث عاصي لـ (تشرين) عن أنّ المشفى يعمل دون ملل وبطاقة كبيرة وإمكانياته جيدة، وأنّ اليوم (أمس) هو نموذج لأيام كثيرة حيث استقبل المشفى 27مصاباً، وشيع 17شهيداً، وتعمل كوادره بكامل متطلبات الواجب. ‏

وأوضح عاصي لبعض الإعلاميين من مراسلي وسائل إعلام خارجية أنّه لدى سورية إنتاج من الدواء يمكنها من تأمين 97% من حاجتها عبر التصنيع المحلي، وتأكل مما تنتجه وتلبس مما تنتجه.. ‏

الجدير ذكره أنّ مشفى الشهيد عبد القادر شقفة سجل منذ بداية الأحداث في حمص وحتّى منتصف الشهر الجاري أكثر من 2859 شهيداً ومصاباً، حيث بلغ عدد المصابين من حفظ النظام والجيش والشرطة أكثر من 2070 مصاباً، إضافة إلى 232مدنياً، في حين سجل 557 شهيداً، علماً أنّ المشفى يستقبل وسطياً 15مصاباً يومياً.. ‏

وكان تمّ استهداف المشفى ثلاث مرات حيث تعرض لثلاثة اعتداءات مسلحة قام بها الإرهابيون بالعيارات النارية وأحدها بقذيفة (آر بي جي). ‏

أقارب الشهداء: الشهادة عادة ‏

تركزت تصريحات أقارب الشهداء على استنكار الأعمال الإجرامية والمطالبة بالقصاص من مرتكبيها، وقال أحد أصدقاء الشهيد العقيد الطيار منهل الصالح: نؤمن أنّ (الشهادة عادة)، فقد تربينا على قيم تجعلنا الجند الأوفياء لمقاومة الأعداء، ولكن من المؤسف أن تنال منّا يد الغدر المأجورة.. ‏

صديق الشهيد الطيار العقيد أحمد عصفور قال: شاركت بحمل نعش صديقي اليوم وأنا أبكي وجاهز خلفه على طريق الشهادة.. ‏

عم أحد الشهداء قال: نتمنى لو أن ابن أخي استشهد على ربا الجولان وفي مواجهة العدو الإسرائيلي.. ‏

وأضاف: كلنا مشاريع شهداء، وحسبي الله ونعم الوكيل.. ‏

شقيق زوجة أحد الشهداء كان يحمل صورة الشهيد ويصرخ: نعتز بشهادته، وكنت أتمنى أن يستشهد في مواجهة إسرائيل وليس على يد مجرمين وتكفيريين يحملون الهوية السورية والإسلام منهم بريء. ‏

ووجه كلامه إلى متآمري الخارج قائلاً: السلاح الذي ترسلونه للقتلة سيصوّب إلى صدوركم في يوم ما.. ‏

قريب أحد الشهداء قال: كلّف هؤلاء الطيارون أهلهم الكثير الكثير وبذل الطيارون جهداً كبيراً، لا من أجل أن يقتلوا على الطريق العام.. ‏

مجرمون بلباس موحد ‏

لا بد من إشارة إلى ما قاله قريب أحد الشهداء وكان قادماً مع زملائه للمشاركة بتشييع الشهداء عن وجود عشرات المسلحين قاموا باعتراضهم قرب مبنى مؤسسة المياه ويلبسون لباساً موحداً، وتمكن مع زملائه من العودة وتغيير الطريق للوصول إلى المشفى لحضور التشييع. ‏

كما أنّه لا بد من الإشارة إلى أنّ مساحات الحزن وتشييع الشهداء لا تقتل الشعارات الوطنية والروح الوطنية، لذلك تزداد مع زيادة مواكب الشهداء هتافات منها: ‏

-(إيد بإيد شعب وقائد بدنا نعمر سورية..) ‏

-(الجيش السوري لا يقهر هوي بنى هوي عمّر..) ‏

وقالت إحدى المشاركات في التشييع لـ(تشرين) فلينقل الإعلاميون إلى الجامعة العربية الشعار التالي: (شهيد ورا شهيد غير الأسد ما بنريد). ‏ ‏

شهداء الكمين المسلّح قرب الفرقلس: ‏

-أحمد إبراهيم عصفور، عقيد ركن طيار، تولد 1966 مصياف-الفندارة، متزوج وله 3 أولاد. ‏

-منهل عزيز الصالح، عقيد طيار، متزوج وله 3 أولاد، تولد 1963حمص الإسماعيلية. ‏

-خالد هجيج العسكر، مقدم ركن طيار، تولد 1970 حماة -سلمية- الرحية، متزوج وله أربعة أولاد. ‏

-نزار سعيد إسبر، مقدم ركن طيار، تولد 1972 طرطوس صافيتا- الحداديات، متزوج وله 3 أولاد. ‏

-علي محمود المحمد، رائد طيار، تولد 1974المخرم الفوقاني، متزوج وله ولد. ‏

-عطاف فريد درويش، نقيب طيار، تولد 1977جديدة عرطوز، متزوج وله ولدان. ‏

-وليم ياسين الصالح، ملازم أول طيار، تولد 1968 طرطوس -دوير رسلان، عازب،. ‏

-صالح إبراهيم الدرغام، مساعد، تولد 1979باب السباع متزوج وله 3 أولاد. ‏

-محمد سليمان سليم، مساعد، تولد 1982 حمص-المخرم الفوقاني، متزوج وله ولد. ‏

-عبد العزيز محمد كنيار، رقيب، تولد 1980المخرم الفوقاني أم العمد، متزوج وله 4 أولاد. ‏

كما تمّ تشييع الشهداء: ‏

-خلدون ناصر الدعيبس غانم، رقيب أول مواليد 1988 السويداء، استشهد في إدلب ‏

-رائد سقر عليشة، جندي، تولد1973الغاب-تل التنن، استشهد في الغاب. ‏

-أسامة فرج رزوق، مساعد، تولد 1976 تولد حماة –السلمية، متزوج، استشهد بانفجار عبوة جنوب الملعب بحماة. ‏

-حسن محمود عباس، مساعد، تولد 1975 حماة الربيعة، متزوج، استشهد بانفجار عبوة جنوب الملعب بحماة. ‏

-بسام يوسف مصطفى، مساعد، مواليد 1977 الأرمن، متزوج وله 3 أولاد، تمّ خطفه وقتله في حمص. ‏

-محمد محمود رسيلي، مجند احتياط، تولد 1978 حماة الغاب الحواش عازب، استشهد في حي الحصوية. ‏

-أحمد دحام تركاوي، مجند، مواليد 1991 حمص عشيرة التركي عازب، استشهد في القصير. ‏

تشييع 8 شهداء من مشفى تشرين العسكري ‏

ومن مشفى تشرين العسكري في دمشق تمت أمس مراسم تشييع جثامين ثمانية شهدا من عناصر الجيش وقوى الامن هم: ‏

- المساعد أول رمزي أسعد الخطيب أبو فخر من السويداء. ‏

المساعد حسين محمود عباس من حماة. ‏

المساعد بسام يونس مصطفى من حمص. ‏

الرقيب وائل عبد الحميد الجاهوش من ريف دمشق. ‏

الرقيب أحمد نجيب القراط من إدلب. ‏

الرقيب نسيم أحمد ملحم من حماة. ‏

العريف مؤيد علي إبراهيم من ريف دمشق. ‏

المجند قصي محمد الشامي من حمص.‏
Topics, articles and comments published in the Electronic Magazine
do not necessarily represent the views of Souria.com’s management
Comments / 0
No comments on this Article, Send Your Comment
Bookmark This Page Arabic KeyboardWrite in Arabic Email Page Email This PageHelp!Help!This Page in Arabic
Electronic Magazine | Electronic Maps | Travel & Tourism | Souriaty Club | Chat Center | Discussion Rooms | News & Articles | Jokes
Website Info | Site Map | Advertise Here | Disclaimer | Comments | Report an Error | Contact Us | الموقع بالعربية
© All Rights Reserved Souria.com